كل شيء عن التعلُّم المُدمج “المطلب الأكثر إلحاحًا”

يعيش العالم حالة متصاعدة من القلق والمخاوف بشأن التعليم ؛ هل سيعود الطلاب إلى مدارسهم وحرمهم الجامعي أم يواصلون التعلم عن بُعد؟ وكيف يمكن أن تكون تلك الطرق فعالة حقًا أو يمكن أن تعوض التعلم التقليدي (وجهًا لوجه) في الفصل ؛ مع الأخذ في الاعتبار الفجوة الرقمية والاجتماعية والفردية الواسعة، ليس فقط بين المتعلمين ولكن أيضًا مع معلّميهم ؛ وهي أمور برزت بعد جائحة Covid-19 بشكل صارخ.

لقد أصبح “التعلم المدمج” عبارة رنانة يتناقلها الجميع لاستخدام التكنولوجيا في الفصل الدراسي. تُستخدم الفكرة لوصف استجابة نظام التعليم للحاجة إلى مهارات القرن الحادي والعشرين، وحل أزمة الميزانية في المدارس، ومنارة الأمل لتغيير التعليم عبر تشجيع المشاركة الفردية ([1]).

ما هو التعلم المُدمج؟

التعلم المختلط هو برنامج تعليمي (رسمي أو غير رسمي) يجمع بين وسائل الإعلام الرقمية على الإنترنت وأساليب الفصول الدراسية التقليدية. ويتطلب وجودًا ملموسًا لكل من المعلم والطالب ، مع بعض عناصر سيطرة الطالب على الوقت ، أو المكان ، أو المسار ، أو النمط. وقد يشار إليه أيضاً على أنه نهج يتمحور حول الطلاب لخلق تجربة تعليمية حيث يتفاعل المتعلم مع الطلاب الآخرين ، ومع المدرب ، ومع المحتوى من خلال بيئات الإنترنت وجهًا لوجه ([2]).

وكما يوحي اسمه ، فإن التعليم من هذا النمط يجمع بين المنهج الدراسي التقليدي وذلك الرقمي ، مما يوفر “مزيجا” حقيقيا من الاثنين. وعلى النقيض من التعلم عن بعد الذي يستخدم نفس المقررات الدراسية التقليدية لكن عبر الموارد الرقمية مثل “السبورة الذكية” Smart board أو الواجبات المنزلية الرقمية ، فإن النماذج المدمجة من التعليم توفر للطلاب المزيد من السيطرة على تعليمهم والتوسع لأفق أبعد من مجرد المنهج الدراسي. بيد أنها لا تتخلى عن الفصل الدراسي التقليدي ، كما يفعل التعلم على الإنترنت ([3]).

لذا فإن التعليم المدمج هو المكان الذي يستخدم فيه الطلاب التكنولوجيا للسيطرة على مسار التعلم ومكانه ومعدله وفقا لميول وقدرات الطلاب .(إريك شينينجر) ([4])

وفي بيئة الفصول الدراسية ، يمكن للمدرب أن يحفز المتعلمين ، وأن يقيم علاقة صداقة إيجابية معهم ، وأن يوفر لهم فرصة الإجابة عن التساؤلات ومنح الأفكار والمشورة. وفي هذه البيئة ، يكون المعلم في أفضل وضع للحفاظ على الانضباط من خلال برنامج التعلم لتحقيق نتائج التعلم. ومن خلال التعلم على الإنترنت ، يحصل المتعلمون على مرونة الدراسة الذاتية التوجيه والتحكم الذاتي بمساعدة المدرِّب أو المعلم.([5])

يعرف التعلم المدمج أيضا باسم التعلم الهجين ، أو المختلط ، أو التعلم المعزز بالتكنولوجيا. والمثال الأساسي لسيناريو التعلم المدمج هو حصول الطلاب على مقدمة وشرح للموضوع في الفصول الدراسية والحصول على المزيد من المعلومات عن الموضوع من الإنترنت في شكل مقالات أو فيديوهات على الإنترنت.([6])

الأسس التربوية للتعلم المدمج

التعلم المدمج يعد واحدًا من أفضل الطرق لمزج العناصر التربوية والتقنيات المعينة على التعلم، وتقوم أسسه التربوية على الاعتقاد بأن المدرسين يقدمون صلة إنسانية لا تقدر بثمن مع طلابهم، وأن التفاعلات التي يوفرونها أصعب في بيئة على الإنترنت بالكامل

لابد من التأكيد على التعلم الاجتماعي والذي يستخدم مدخل الميول والذكاء العاطفي باعتباره مكوناً رئيسياً لما هو قادم. لا أحد يدري على وجه اليقين ما الذي شهده بعض الأطفال أثناء الفترة الطويلة التي أغلقت فيها المدارس من أزمات نفسية ([7]).

وتكمن قوة أساليب التعلم المدمجة في قدرتها على تحسين تجربة الطلاب. وقد أظهرت الدراسات أن “التعلم المدمج” يقلل من معدلات الفشل ، ويحسن التعلم ، ويعزز المشاركة. ويجمع التعلم المختلط بين أفضل جوانب التعليم وجها لوجه والتعليم عبر الإنترنت بطرق تمكن الطلاب من التعلم بوتيرة خاصة بهم.

على سبيل المثال ، يمكن للطالب في دورة تعليمية مدمجة أن يتقن مفهوما أسرع من أقرانه وبالتالي أن يتحرك دون الحاجة إلى الانتظار، وعلى العكس من ذلك ، فإن الطالب الذي يحتاج إلى مزيد من الوقت لا يضطر إلى المضي قدما قبل استيعاب الموضوع بشكل كامل. وهو ما يثبت أنه نموذج تعليم قابل للتوسع ويعمل ببساطة لصالح مجموعات متنوعة من الطلاب ([8])

لماذا التعلم المدمج الآن؟

التعلم المدمج في المدارس هو حاجة الوقت الأكثر إلحاحًا؛ مع وجود عواقب وخيمة لفيروس كورونا، مثل تعليمات “البقاء في المنزل” ، ما اضطر الطلاب والمعلمون إلى إجراء تغيير سريع في التعلم عبر الإنترنت.لقد تمكن التعلم المختلط بالفعل من سد الفجوات التي قد تظهر في هذه الأوقات المضطربة. إنه نظام يجمع بين أساليب الفصل التربوية وجهاً لوجه وأنشطة العالم الإليكتروني عن بعد؛ في نهج تعليمي واحد متكامل. ([9])

يفسر لنا ذلك لماذا تصبح الحاجة إلى التعلم المختلط مع الوقت مُلّحة للغاية، أو تلك التي تجمع ببراعة بين جميع القيم التربوية في كل من النظامين التقليدي والإليكتروني، وفي بيئة واحدة، بطرق فعّالة تمكن من الوصول بسهولة إلى مختلف شرائح المتعلمين، مهما كانت اختلافاتهم الاجتماعية أو الفكرية، وإعطاء كل من المعلم والمتعلم الثقة الكاملة لمواصلة العمل ، مع مزيد من المرونة في المكان والزمان ، زيادة مشاركة المتعلم ليكون فعّالا وليس مجرد متلقٍ سلبي للمناهج الدراسية بل مستكشف وباحث، يطرح الأسئلة ويتعلم ويرسم نطاقًا يشبهه في رحلة التعلم، عبر أكثر الطرق التعليمية متعة.

لا شك أن وباء كوفيد-19 قد ساهم في التعجيل بالحاجة للتعلم المدمج بعد أن أصبح الموظفون في شركاتهم، والطلاب والمعلمون في مدارسهم، من التعليم الأساسي للجامعي، في مواجهة تحديات كبيرة بعد حالة الإغلاق المترتبة على الوباء. ( [10])

وتشير البحوث الأكاديمية إلى أن التعلم المدمج يعطي المتعلمين فهما أكثر شمولا لمحتوى الدورة الدراسية ؛ إن التعلم المدمج يوفر للمتعلم الراحة والمرونة ؛ ولديهم القدرة على التحكم بوتيرة تعلمهم والتعلم عن بعد.([11])وتتيح نماذج التعلم المختلطة لأي طالب أن يتخذ مسارات مختلفة ومبدعة لتعلم المواضيع ، بما يلائم ظروفه ووقته، إلى جانب إضفاء الطابع الشخصي على ميول التعلم الفردية.

لكن على النقيض؛ وبعد أن قلب وباء كورونا العالم رأسًا على عقب، بما في ذلك قطاع التعليم، فإنه قد كشف اوجه عدم المساواة الفادحة بين الطلاب في إمكانية الوصول لخدمة التعليم عن بعد وخاصة في البلدان النامية ([12]).

لذا فإن العديد من  الخبراء يضغطون للجمع بين التعلم المباشر والتعلم على الإنترنت، وضمان حصول المربين والطلاب على الإمدادات التي يحتاجونها للحفاظ على سلامة طلابهم ــ والتركيز على التعلم.([13])

تحدٍ جديد

لقد حان الوقت لتغيير أساسيات التعلم للتكيف مع العصر الرقمي. وخوض مستقبل التعليم الرقمي الذي يجمع أفضل الموارد الهامة على الإنترنت وإشراك المجتمعات المحلية والأسر في الأمر، وقد أصبحت شريكًا في نجاح التجربة باعتبار أنه نمط للتعلم من خلال المنزل.

إن الإعداد لما سيأتي بعد ذلك سوف يتطلب تخطيطاً دقيقاً ، ومرونة ، وتصميماً ، وقيادة جريئة. شراء الأجهزة والإمدادت التكنولوجية أمر عظيم ، ولكنه لا يذهب بعيدا بما فيه الكفاية. وسيتطلب أيضا تعليما مهنيا يستند إلى الخبرة والدراسات الوافية، ويوفر للمربّين استراتيجيات عملية يمكن تنفيذها فورا. ([14])

يستحق المدرسون والإداريون في التعليم الدعم اللازم لبداية عصر تعليمي جديد. الكثيرون يرفعون أصواتهم للبدء فورًا. وقد علمنا الوباء درسًا حول أهمية استعداد المدارس للتعلم عن بعد، وبالتأكيد الاستثمار في البشر الآن وجني المكاسب في وقت لاحق ([15]).

..

المراجع: 

[1] Monique Markoff : prof at Ithaca College, and famous teacher trainer: blended learning and the future of education: TEDx Talk: https://www.youtube.com/watch?v=Mb2d8E1dZjY

[2] (Driscoll, 2002; Boyle, et al., 2003; Dziuban, Hartman, & Moskal, 2004). The definition of blended learning

https://www.researchgate.net/publication/288443155_The_Definition_of_Blended_Learning_in_Higher_Education

[3] what is blended learning?

https://www.igi-global.com/dictionary/blended-learning/2609

[4] https://siliconegear.com/blogs/coronavirus/blended-learning

[5] by Eric Sheninger :flipped class room and blended learning

http://esheninger.blogspot.com/2021/01/making-headway-with-remote-and-hybrid.html

[6] Blended learning combines the best of two learning approaches

https://designinginstructionwithk.com/2019/06/23/blended-learning-why-it-is-the-best-learning-approach/

[7]  What’s in the mix with blended learning?

https://www.straitstimes.com/opinion/whats-in-the-mix-with-blended-learning

[8] https://www.eschoolnews.com/2021/01/14/4-tips-for-blended-learning-success/

[9] Blended education is the need of time: https://www.panopto.com/blog/what-is-blended-learning/

[10] The Ultimate Guide to Blended Learning in 2020 ; https://siliconegear.com/blogs/coronavirus/blended-learning

[11] Caroline Lawless, Digital Marketing Manager at LearnUpon; What is Blended Learning?; https://www.learnupon.com/blog/what-is-blended-learning

[12] Temeitayo Deborah: Sudden change of pedagogy in education driven by COVID-19: Perspectives and evaluation from a developing country: December 2020; https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S2590051X20300186

[13] The Ultimate Guide to Blended Learning in 2020; op.cit

[14] David Middelbeck: the Chairman of the European nonprofit organization TechLabs and co-founded the organization 2 years ago in Münster, and Managing Director of the startup edyoucated

https://www.youtube.com/watch?v=ArI6albrkuY

[15] Eric Sheninger: What Comes Next Leading and Learning in Unprecedented Times

https://www.youtube.com/watch?v=0-UD43cpKdY

كيف تشترك في منصة وجهات ؟

نعرض في هذا المقال طريقة الاشتراك في منصة وجهات الرقمية، بحيث يستطيع الطلاب مذاكرة دروسهم لجميع المواد من خلال أي جهاز كمبيوتر أو جوال متصل بالإنترنت.

· التوجه إلى الموقع الإلكتروني من هنا: https://weghat.com

· الضغط على “الاشتراك بالمنصة”، وملء بيانات الطالب وتشمل: (الاسم الرباعي – البريد الإلكتروني – رقم الهاتف – المنطقة – اسم المدرسة – المرحلة الدراسية).

· سيتم تفعيل حسابك على المنصة والتواصل معكم على البريد الإلكتروني المسجل باسم المستخدم وكلمة المرور