“المتحدة للتعليم” تطلق “وجهات” .. أول مدرسة للتعلم الذاتي والمُدمج

أطلقت المجموعة المتحدة للتعليم منصة “وجهات” لتصبح أول مدرسة رقمية تفاعلية للتعلم الذاتي والمدمج، بمشاركة نخبة من الخبراء والمعلّمين المرموقين، وعبر تقنيات ومعايير دولية للتعلم عن بعد؛ وهو نمط التعلم الذي ازدادت الحاجة إليه بعد تفشي وباء كوفيد -19.

“وجهات” منصةٌ للتعلم عبر الإنترنت مزوّدة بمحتوى وأدوات تحليلية لتعزيز التحصيل الدراسيّ، بالإضافة إلى فصول افتراضية ، ومجموعة متزايدة باستمرار من مصادر التعلّم المميّزة.

تضم منّصة “وجهات” ما يزيد عن 4 آلاف طالب، وستة صفوف دراسية، ونحو ألف درس، وأكثر من 150 ألف سؤال. كما توفر وجهات دروسًا مصوّرة وأسئلة وتدريبات بإجاباتها النموذجية وامتحانات شاملة، تمّ جمعها على منصة إلكترونية، تساعد الطلاب على استيعاب وفهم المناهج بأسلوب مبسط.


بيئة تعليمية فريدة

توفر “وجهات” بيئة تعليمية فريدة، تتيح مشاركة حقيقية لكل من ولي الأمر، الطالب، والمدرسة:

ولي الأمر:

تتيح المنصة لولي الأمر الإطلاع علي تقارير الأداء الخاصة بالأبناء ومدى التزامهم بالإضافة للدرجات التي حصل عليها.

المُعلم

توفر وجهات للمدرسين والمشرفين بيئة تعلم إفتراضية ومصادر تعلم للمعلمين كمت تتيح إمكانية استخراج التقارير الخاصة بكل دارس ومدى تفاعله مع المحتوى التدريبي الإلكتروني.

المدرسة

توفر وجهات للمدارس والمؤسسات التعليمية بديلا إفتراضيا يمكن الإعتماد عليه بكفاءة للتدريس عن بعد مع إمكانيات تمكنها من متابعة كل طالب عن قرب في بيئة تعلم مدمجة.

عصر جديد من التعلم التفاعلي

تقدم منصة وجهات ميزات تفاعلية لطلابها تلائم متطلبات العصر ومتعة التعليم والخصوصية وهي:

  • التفاعلية: تقدم وجهات محتوي تفاعلي لترتيب الأفكار وتثبيت المعلومات.
  • بنك أسئلة: مجموعة متنوعة من الأسئلة تقيس نتائج التعلم المستهدفة.
  • تقارير أداء: إمكانية استخراج التقارير الخاصة بكل دارس ومدى تفاعله مع المحتوى التدريبي.
  • دعم فني: فريق مؤهل للدعم الفني والتقني يعمل 24/7، للاستجابة لطلبات واستفسارات المستخدمين.
  • فصول إفتراضية: بيئة تعليمية تتيح للطلاب والمعلمين التواصل بشكل فعلي.

عن التعلم المدمج

التعلم المدمج هو نمط شائع جديد يقوم على مزج التعلم عن بعد وفرص التفاعل الإليكتروني مع التعلم التقليدي في الفصول الدراسية، وهو يتطلب الوجود الحقيقي للمعلم والمتعلم، وبيئة ذكية تجعل بالإمكان ليس تلقي الدروس والتقييمات فحسب، ولكن مشاهدة مواد فيلمية، والتفاعل عبر المحاكاة، والتجريب الحر في معامل إليكترونية، وهو يلائم قدرات الطلاب وميولهم ويحترم اختلافهم، بالإضافة للعديد من الميزات التي تجعله الخيار الأفضل لمؤسسات التعليم المتطورة.

ولا يكتفي التعلم المُدمج بنمط واحد؛ بل يضم طائفة متنوعة من الإمكانات، تلبي احتياجات العملية التعليمية، من التفاعل عن بعد بين الطالب والمعلم Face-to-Face Driver Model ومرورًا بالتعلم القائم على التناوب بين النمطين من التعلم الذاتي والحر Rotation Model والقائم على حضور المعلم تحت الطلب لأي استفسار مع إتاحة التعلم أون لاين بشكل حر Flex Model والتعلم الشائع في الأوساط الجامعية القائم على المزج بين النمط الذاتي والتقليدي Self-Blend Model ووصولًا للتعلم الحر بشكل كامل والملائم للطلاب الذين يرغبون في تحسين قدراتهم الشخصية في اللغات والعلوم والفنون وغيرها Online Driver Model.

ولكل هذا أصبح التعلم المُدمج خيار المؤسسات التعليمية المتطورة، لما يتضمنه من مرونة وفاعلية، ولهذا اختارت المجموعة المتحدة للتعليم أن تطلق منصّة “وجهات” لتكون أول مدرسة تفاعلية ذكية تنطلق من العالم العربي وتغطي خدماتها قارات العالم، وتساهم في إتاحة عالم متنوع تفاعلي من المعارف الملائمة لكل مرحلة، ووفق الحاجة، يبدأ بمجرد ضغطة زر!.

Recommended Posts